Main photo لا أريد لهذى القصيدة أن تنتهى pdf محمود درويش

لا أريد لهذى القصيدة أن تنتهى pdf محمود درويش

  • من طرف hassanbalam
  • 2256 مشاهدة

لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي
"لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي".
يقولُ لها، وهما ينظران الى وردةٍ
تجرحُ الحائطَ: اقتربَ الموتُ منِّي قليلاً
فقلتُ له: كان ليلي طويلاً
فلا تحجب الشمسَ عنّي!
وأهديتُهُ وردةً مثل تلك...
فأدَّى تحِّيَته العسكرية للغيبِ،
ثم استدارَ وقالَ:
اذا ما أردتك يوماً وجدُتك
فاذهبْ!
ذهبتُ...
انا قادمٌ من هناك
سمعتُ هسيسَ القيامةَِ، لكنني
لم أكن جاهزاً لطقوس التناسخ بعد،
فقد يُنشد الذئب أغنيتي شامخاً
وانا واقفٌ، قرب نفسي، على اربعٍ
هل يصدقني أحد إن صرختُ هناك:
أنا لا أنا
وأنا لا هُو؟
لم تلدني الذئابُ ولا الخيل...
اني خُلقتُ على صورةِ الله
ثمّ مُسختُ الى كائنٍ لُغويّ
وسمّيت آلهتي
واحداً
واحداً،
هل يصدِّقني احد إن صرختُ هناك:
انا ابن أبي، وابن أمي... ونفسي


وقالت: أفي مثل هذا النهار الفتّي الوسيم
تفكِّر في تبِِعات القيامةِ؟
قال: اذن، حدِّثيني عن الزمن
الذهبي القديم
فهل كنتُ طفلاً كما تدّعي امهاتي
الكثيرات؟ هل كان وجهي دليل
الملائكةِ الطيّبين الى الله،
لا أتذكّر... لا أتذكّر أني فرحتُ
بغير النجاة من الموت!
من قال: حيث تكون الطفولةُ
تغتسل الأبدية في النهر... زرقاء؟
فلتأخذيني الى النهر/


قالت: سيأتي الى ليلك النهر
حين أضُمُّك
يأتي الى ليلك النهر/


اين أنا الآن؟ لو لم ارَ الشمسَ
شمسينِ بين يديكِ، لصدّقتُ
أنكِ احدى صفات الخيال المروَّض
لولا هبوبُ الفراشات من فجر غمّازتيك
لصدّقتُ أنّي اناديكِ باسمك
ليس المكان البعيد هو اللامكان
وانتِ تقولين:
"لا تسكن اسمك"
"لا تهجر اسمك"!


ها نحن نروي ونروي بسرديّة
لا غنائيةٍ سيرةَ الحالمين، ونسخرُ مما
يحلّ بنا حين نقرأ ابراجَنا،
بينما يتطفّلُ عابر دربٍ ويسأل:
اين انا؟ فنطيل التأمّل في شجر الجوْز
من حولنا، ونقول له:
ههنا. ههنا. ونعود الى فكرة الأبدية!

ليس المكان هو الفخ...
مقهى صغير على طرف الشارعِ
الشارعِ الواسع
الشارع المتسارع مثل القطارات
تنقل سكانها من مكان لآخر...
مقهى صغير على طرف الشارع
الشارع الواسع
الأسطوانة لا تتوقف- قالت له
قال: بعد دقائق نخرج من ركننا
الى الشارع الواسع المتسارع
مثل القطارات،
ثم يجيء غريبان، مثلي ومثلك،
قد يكملان الحديثَ عن الفنّ،
عن شهواتِ بيكاسو ودالي
وأوجاعِ فان غوغ والآخرين...
وعمّا سيبقى من الحب بعد الاجازة،
قد يسألان: أفي وُسْع ذاكرةٍ
ان تعيد الى جسدٍ شحنةَ الكهرباء؟
وهل نستطيع استعادةَ إحساسنا
بالرطوبة والملح في أوَّل البحر
بعد الرجوع من الصيف؟/


ليس المكان هو الفخ
في وسعنا ان نقول:
لنا شارعٌ ههُنا
وبريدٌ
وبائعُ خبزٍ
ومغسلةٌ للثياب
وحانوتُ تبغٍ وخمر
وركنٌ صغير
ورائحةٌ تتذكّر/


ها نحنُ نشربُ قهوتَنا بهدوءِ أميرينِ
لا يملكان الطواويس، انتِ أميرةُ نفسِك
سلطانةُ البر والبحر، من أخمص القدمين
الى حيرةِ الريحِ في خصلة الشعر.
في ضوء يأسكِ من عودة الأمسِ
تستنطقين حياةً بديهيةً. وبلا حرسٍ
تحرسين ممالكَ سريَّةً. وأنا، في
ضيافةِ هذا النهار، اميرٌ على حصَّتي
من رصيفِ الخريفِ. وأنسى مَن المُتّكلِّمُ
فينا لفرطِ التشابه بين الغيابِ وبين
الإيابِ اذا اجتمعا في نواحي الكمنجات
لا أتذكّر قلبي الا اذا شقَّهُ الحبُّ
نصفين، او جفَّ من عطش الحب،
او تركتني على ضفة النهر احدى صفاتك!
ضيفاً على لحظة عابرةْ
اتشبّثُ بالصحو،
لا امسَ حولي وحولك
لا ذاكرة،
فلتكن مَعْنوياتُنا عالية


عصافيرُ زرقاءُ، حمراءُ، صفراءُ، ترتشف
الماءَ من غيمةٍ تتباطأ حين تُطلُّ على
كتفيكِ. وهذا النهار شفيفٌ خفيفٌ
بهيٌّ شهيٌّ، رضيٌّ بزواره، انثوّيٌّ،
بريءٌ جريءٌ كزيتون عينيك. لا شيءَ
يبتعد اليوم ما دام هذا النهارُ
يرحِّب بي، ههنا يُولَدُ الحبُّ
والرغبةُ التوأمان، ونولدُ... ماذا
أريد من الأمس؟ ماذا أريد من
الغد؟ ما دام لي حاضرٌ يافعٌ أستطيع
زيارةَ نفسي، ذهاباً إياباً، كأني
كأني. وما دام لي حاضرٌ استطيعُ
صناعةَ امسي كما أشتهي، لا كما
كان. إني كأني. وما دام لي
حاضرٌ استطيع اشتقاقَ غدي من
سماءٍ تحنُّ الى الأرض ما بين
حربٍ وحرب، وإني لأني!
تقول: كأنكَ تكتبُ شعراً
يقول: أُتابع إيقاعَ دورتي
الدمويةِ في لغة الشعراء. أنا،
مثلاً، لم أُحبَّ فتاةً معينةً
عندما قلتُ اني احبُّ فتاةً، ولكنني
قد تخيَّلتُها: ذاتَ عينين لوزيتين،
وشَعرٍ كنهر السواد يسيل على
الكتفين، ورُمَّانتين على طبق مرمريّ.
تخيلتها لا لشيء، ولكن لأُسمعها
شعرَ بابلو نيرودا، كأني أنا هو،
فالشعر كالوهم/


ليس المكان هو الفخّ
لم أنتظرْكِ لتنتظريني، فمثلُك منْ
يأمر الحُلْم بالانتظارِ الطويلِ على
ركبتيها. خذيني الى اللامكان المُعَدِّ
لأمثالنا الضالعين بتأويل ذاكرة الغيم
بين الربيع وبين الخريف، وأمّا
الربيعُ، فما يكتب الشعراء اذا نجحوا
في التقاط المكان السريع بصُنّارة
الكلمات. وأما الخريف، فما نحن فيه
من الاهتداء برائحة الشجر العاطفيّ
وبحث الغريبة في كلمات الغريب عن
اسم الحنين... وعَن شَبهٍ غائمٍ
في ثنائية الشعر والنثر. لا النثرُ نثرٌ
ولا الشعرُ شعرٌ اذا ما همستِ:
احبكَ! او قالت امرأةٌ في القطار
لشخصٍ غريبٍ، أعنِّي على
نحلةٍ بين نهديّ... او قال شخصٌ كسولٌ
لإسكندر الأمبراطور: لا تحجب
الشمسَ عني. ولكنني اذ أُغنِّي،
أُغنّي لكي أُُغري بالموت بالموت/


ليس المكانُ هو الفخ
ما دمتِ تبتسمين ولا تأبهين
بطول الطريق... خذيني كما تشتهين
يداً بيدٍ، او صدىً للصدى، او سدى.
لا أريدُ لهذي القصيدة ان تنتهي ابداً
لا أريد لها هدفاً واضحاً
لا أريد لها ان تكون خريطةَ منفى
ولا بلداً
لا أريد لهذي القصيدة ان تنتهي
بالختام السعيد، ولا بالردى
أريدُ لها ان تكون كما تشتهي ان
تكون:
قصيدةَ غيري. قصيدةَ ضدي. قصيدةَ
ندِّي...
أريد لها ان تكونَ صلاةَ أخي وعدوّي.
كأن المخاطبَ فيها أنا الغائبُ المتكلم فيها.
كأنَّ الصدى جسدي. وكأني أنا
أنتِ، او غيرُنا. وكأني أنا آخري!


كي أوسِّعَ هذا المدى
كان لا بُدَّ لي:
- من سنونوة ثانية
- وخروج على القافية
- وانتباه الى سعة الهاويةْ


لا أريد لهذي القصيدة ان تنتهي
لا أريد لهذا النهار الخريفي ان ينتهي
دون ان نتأكَّد من صحة الأبدية.
في وسعنا أن نحبَّ،
وفي وسعنا أن نتخيّل انّا نحبُّ
لكي نُرجئَ الانتحار، اذا كان لا بدَّ منه،
الى موعد آخر...
لن نموتَ هنا الآن، في مثل
هذا النهار الزفافيّ، فامتلئي
بيقين الظهيرة، وامتلئي واملئيني
بنور البصيرة/


ينبئني هذا النهارُ الخريفيُّ
أنّا سنمشي على طرق لم يطأها
غريبان قبلي وقبلَك الا ليحترقا
في البخور الالهي.
ينبئني أننا سوف نسمعُ طيراً تغني
على قدر حاجتنا للغناء... خفيفاً
خفيَّ التباريح، لا رعوياً ولا وطنياً
فلا نتذكّر شيئاً فقدناه/


ان الزمان هو الفخ
قالت: الى أين تأخذني؟
قال: لو كنتِ اصغرَ من رحلتي
هذه، لأكتفيتُُ بتحوير آخر فصل
من المشهد الهوميري... وقلتُ:


سريرُك سرّي وسرُّك،
ماضيك يأتي غداً
على نجمة لا تصيب الندى
بأذى،
أنام وتستيقظين فلا انت مُلتفَّةٌ
بذراعي، ولا أنا زُنّار خصرك،
لن تعرفيني
لأن الزمان يُشيخ الصدى
وما زلتُ أمشي... وأمشي
وما زلتِ تنتظرين بريدَ المدى
أنا هو، لا تُغلقي بابَ بيتك
ولا ترجعيني الى البحر، يا امرأتي، زبدا
انا هُوَ، منْ كان عبداً
لمسقط رأسك... او سيّدا
انا هو بين يديك كما خلَقتْني
يداكِ، ولم اتزوَّج سواكِ
ولم أُشفَ منك، ومن نُدبتي ابداً
وقد راودتني آلهاتُ كل البحار سدى
أنا هو، من تفرطين له الوقت
في كُرة الصوف،
ضلَّ الطريقَ الى البيت... ثم اهتدى
سريرُك، ذاك المخبّأُ في جذع زيتونة
هو سرِّي وسرُّك...
قالت له: قد تزوَّجَني يا غريبُ
غريبٌ سواك
فلا جذع زيتونة ههنا
او سرير،
لأن الزمان هو الفخ/


ينبئُني ضوءُ هذا النهار الخريفيّ
أني رأيتكِ من قبل، تمشين حافيةَ
القدمين على لغتي، قلت: سيري
ببطءٍ على العشب، سيري ببطءٍ
لكي يتنفَّسَ منك ويخضرّ. والوقت
منشغلٌ عنك...سيري ببطءٍ لأُمسك
حلمي بكلتا يديّ. رأيتك من قبلُ
حنطيّةً كأغاني الحصاد وقد دلّكتها
السنابل، سمراءَ من سهر الليالي،
بيضاءَ من فرط ما ضحك الماءُ حين
اقتربتِ من النبع. سيري ببطءٍ،
فأنّى مشيتِ ترعرعت الذكرياتُ حقولاً
من الهندباء، رأيتك من قبلُ في
الزمن الرعويّ
على قدر ليل الغريب
تنامُ الغريبةُ/


فاحتجبي، واظهري، والعبي، واكسري
قدري بيديك الحريريتين، ولا تخبريني
الى أين تمضين بي في دهاليز سرِّك،
لا تخبريني الى أين تمضين بعدي
الى أين أذهبُ بعدَك. لا بعد
بعدك. ولنعتنِ الآن بالوردة الليلكية
ولتُكمل الأبديةُ أشغالَنا دوننا،
إن أطلنا الوقوف على النهر او
لم نُطل. سوف نحيا بقية هذا
النهار. سنحيا ونحيا. وفي الليلِ،
ان هبط الليل، حين تنامين فيّ
كروحي، سأصحو بطيئاً على وَقْع
حلم قديم، سأصحو واكتب مرثيتي.
هادئاَ هادئاً. وأرى كيف عشتُ
طويلاً على الجسر قرب القيامة، وحدي
وحراً. فإن أعجبتْني مرثيتي دون
وزن وقافية نمت فيها ومتُّ
والا تقمصت شخصيةَ الغجريّ
المهاجر:
جيتارتي فرسي
في الطريق الذي لا يؤدي
الى أيّ أندلسِ
سوف أرضى بحظّ الطيورِ وحريةِ
الريح. قلبي الجريح هو الكون.
والكون قلبي الفسيح. تعالي معي
لنزورَ الحياةَ، ونذهبَ حيث أقمنا
خياماً من السّرو والخيزران على
ساحل الأبدية. ان الحياة هي اسم
كبير لنصر صغير على موتنا. والحياة
هي اسمك يطفو هلالاً من اللازورد
على العدم الأبيض، استيقظي وانهضي،
لن نموتَ هنا الآن، فالموت حادثةٌ
وقعت في بداية هذي القصيدة، حيث
التقيتُ بموت صغير وأهديته وردة،
فانحنى باحترام وقال: اذا ما أردتك
يوماً وجدتك/


فلنتدرب على حُبِّ أشياءٍ ليست
لنا، ولنا... لو نظرنا اليها معاً من علٍ
كسقوط الثلوج على جبلٍ
سيغنّي لك الغجري، كما لم يغنِّ:
أقولُ لها
لن أُبدِّلَ أوتارَ جيتارتي
لن أبدّلها
لن أحمّلها فوق طاقتها
لن أحمّلها
لن أقولَ لها
غير ما تشتهي ان أقول لها
حملتني لأحملها
لن أبدِّل أوتارَها
لن أبدّلَها


لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي
لا أريد لهذا النهار الخريفي أن ينتهي

لتحميل الديوان كامل pdf

Read more: http://hassanbalam.ibda3.org/t11255-topic




من فضة الموت الذي لاموت فيه



نسيانُ أَمرٍ مّا صعودٌ نحو باب الهاويهْ

هذا أنا أنسى نهاياتي وأصعدُ ثم أهبطُ . أين يُمْتَحنُ الصوابْ؟

هل في الطريق ’ أم الوصولِ إلى نهايات الطريق المُفْرجَهْ؟

وإذا وصلتُ فيكَيفَ أمشي ؟ كيفَ أرفعُ فكرةً أو أغنيهْ

ضيَّقْتُ هاويتي لتكبر خطوتي فيها ’ وأجلستُ السماء على الحصى

وعليَّ أن أنسى لأنفضَ عن يديَّ سلاسل الطُرقِ الكثيرهْ

وعليَّ أن أنسى هزائميَ الأخيرة كي أرى أُفُقَ البدايهْ

وعليَّ أن أنسى البدايةَ كي أسيرَ إلى البدايةِ واثقاً منِّي ومِنها

ولأنني ما زلتُ أسألُ ’ لا أرى شكلاً لصوتي غيرَ قبوي

هل كان معيارُ الحقيقةِ دائماً سيفاً لأخفي فكرتي مُذْ طارَ سيفي؟

مَنْ يستطيعُ البحثَ عن سفحٍ لصوتٍ خرَّ في الوادي السحيقْ؟

مَنْ يستطيعُ البحث عن أممٍ أتانا صمتهُا عبر الخيول الفاتحهْ

وتزوَّجتْ لغةَ العدوِّ تعلمتْ أديانَهُ واستسلمتْ لغيابها

ماذا أرى مما جرى ؟ هل أستطيع البحثَ عن مترٍ مُرَبَّعْ

لأحيل أُغنيتي إليه ’ خلفَ هندسةِ الخرابِ الصارمهْ

ولخطوتي الأولى . ألم أعرف تماماً شكل موتي

وحجارة القمر المبعثرِ ’ عندما أهديتُ موتي

لسلام أطفالٍ سينجبهم عَدُوِّي من نسائي

هل هكذا التاريخ لا يروي سوى سِيرَ الملوك الناجحينْ؟

دافعتُ عما لا أراهُ ’ لن أراهُ ’ ولن أراهُ ’ وعن سرير العاشقهْ

دافعتُ عن شجرٍ سيشنقني إذا ما عُدْتُ من لغتي إليهْ

دافعت عمَّا كان لي ’ ويفرُّ مني حين توقظهُ يدايْ

دافعت عمّا ليس لي . وسأستطيع إذا استطعتُ سأستطيع

أن أُرجعَ الماضي إلى ماضيهِ ’ أن استلَّ موعظةَ الجبلْ

ممَّن رآني سائراً متسائلاً بين الضحايا والشهودْ

ضيَّقْتُ هاويتي لأوضحَ خطوتي . سأستطيعُ سأستطيعْ

أن أملأ الكلمات معناها وأن أحيا كما شاءت مشيئةُ رغبتي

هذا أنا أنسى نهاياتي وأصعدُ ثم أصعدُ نحو باب الهاويهْ

أهناك ما يكفي من الأفكار كي أختارَ خطوتي الأخيرهْ؟

أهناك مايكفي من البلدان كي أضعَ الكلامَ على الرصيف

وأنصرفْ

أهناك ما يكفي من الكلمات كي أبني نوافِذَ لا تطلُّ على المذابحْ؟

أهناك ما يكفي من التاريخ كي أجدَ ابتهالاتِ الشعوبِ السابقهْ؟

أهناك ما يكفي من النسيان كي أنسى .. وأنسى

أنسى لأبتكر البداية من نهاية ما انتهى فينا. كسرتُ الدائرهْ

وكسرتُ نفسي كي أرى نفسي تدلّ على انتباه الأجنحهْ

وعليّ أحياناً. أنطعمُ خيلَنا لغةً ، أنسرِجُها الكنايهْ؟

من ليس منّا صار منّا. افتحوا باب الحدائقِ في قيودي

يخرجْ إليكم ما أُريدُ من الكلام، وما أُريدُ من اليمامْ

لم يبقَ لي شيءٌ لأخسرَهُ هنا. لم يبقً لي شيءٌ كي أراهْ

لم يبقَ لي شيءٌ يناديني ولا شيءٌ يضافُ إلى كتابات الكهوفْ

في قوّتي ضعفُ الممرِّ، وفي انكساري قوّةُ المعنى. فماذا

لو هبَّ نعناعٌ على أقفاص نفسي، وارتفعتُ على حطامي العاليهْ

ماذا لو اكتمل النشيدُ الحرُّ ، وانهارتْ حدودُ الهاويهْ؟

ماذا لو انفضّ النّهارُ عليَّ من ثقب المدى؟ هي أغنيهْ

سيوّزعُ النسيانُ أعشاباً على جدرانها، وسنستعيدْ

أيامَ إخوتنا وتاريخ انبجاس الماء من حجر. فكم سنةً سنبقى

في قاع هاويةٍ نُعلم روحنا قدّاسَها وجناسَها

ونعيدُ للأسماء سكّاناً نسوا أسماءهم كي يتبعونا

ويُقايضوا دمهم برمّان البعيدْ؟

صدّقتُ أُغنيتي وكذّبتُ الخريفَ وليتني كذّبتُ أُغنيتي وصدّقتُ

الخريفْ

هل يستطيعُ الوردُ في أحلامِ منْ مات النزولَ عن السياجْ؟

هل نستطيعُ العيشَ أكثرَ ما استطعنا كي نرى ذهبَ الكلامْ

خبزاً وفاكهةً؟ "أسأتُ إليك يا شعبي" أسأتُ كما أساء الحبُّ لي

وأصبتُ طفلاً بالأغاني حين قدّستُ المعاني وحدها

وتركتُ سكانَ القصيدةِ في مخيّمهم يعدّونَ الهواءَ على الأصابعْ

كم من أخٍ لك لم تلدْهُ الأم يولدُ من شظاياك الصغيرهْ؟

كم من عدوٍّ غامضٍ ولدته أمُّك يفصلُ الآن الظهيرةَ عن دمك؟

"أأسأتُ يا شعبي إليكَ" كما أساءَ إليّ آدمْ؟

ما أضيقَ الأرضَ التي لا أرضَ فيها للحنين إلى أحدْ!

كم مرةً ستعيدُ للأممِ المسيحَ على طبقْ

من فضةِ الموت الذي لا موت فيهِ ولا درجْ..

كم مرةً ستعيدُ للأشياءِ أوّلها وللأسماءِ فكرتها البسيطهْ

كم مرةً ستمرُّ وحدك في "الطريق إلى دمشق"، ولا ترى

غير الفراغ المرِّ، يا صحراءُ كوني نعمةً، كوني صغيرهْ

لتمرَّ قافلةُ الدعاءِ وقبضةُ القمح الأخيرهْ

كم مرةً ستكونُ آخرَ من يكونُ ولا يكونْ؟

يستدرجونك، فانتظرهم خارج المعنى ولا تلقِ السلامَ على أحدْ

واخطفْ خطاكَ من الخناجر، وارتفعْ أعلى من الشجرِ السحابةِ واللغهْ

وادخلْ إلى أنفاقِ نفسك كي ترى ما ليس فيهم

يستدرجونك، فانتظرهم خارج الأشياء. كن شبحاً. وكنْ

شبحاً، ولا تخلعْ قناعَك عن دروعك. كنْ شبحْ

شبحَ البدايةِ والنهايةِ والمدى، أنت المدى. هي أغنيهْ

قطعوا يديّ وطالبوني أن أدافعَ عن حلبْ

واستأصلوا منّي خطاي وطالبوني أن أسير إلى صلاة الغائبين

أشعلتُ معجزتي وسرْتُ، فحاصروني ، حاصروني ، حاصروني

قالوا: انتظرْ، فنظرتُ. {لا تكسرْ موازينَ الرياحِ مع العدو}

ووقفتُ: قالوا: لا تقفْ . فمشيتُ ثانيةً، فقالوا: لا تسِرْ

{الحربُ فرٌّ. لا تحاربْ خارجَ الكلماتِ}. قلتُ: منِ العدوّ؟

{ارفعْ شعارك وانتظرهُ واعتذر عمّا فعلتْ}

ماذا فعلْتُ؟ {بحثْتَ وحدك عن خطاكَ ولم تبلّغْ سيِّدكْ}

من سيِّدي؟ قالوا: {الشعارُ على الجدار} فقلتُ: لا

لا سيّدٌ إلاّ دمي المحروقُ في جسدي يفتّش عن يديّْ

لتدقَّ بوابات هذا الليلِ . لا. لا سيّدٌ إلاّ دمي. هي أُغنيهْ

وعليَّ أن أجدَ الغناءَ لكيْ أسلّي من أُسلّي: قاتلي، حبيبتي

وأنا أُحبُّ لأرفعَ الأنقاضَ عن نفسي، وأحياناً أحبُّ لكي أحبّ

ماذا سأفعلُ بعد جسمك، والشتاءُ هو الشتاء

عسلٌ عنيفٌ يرشدُ الأنثى إلى ذكرٍ ، ويرشدني إلى عبثِ الكلامْ

دقّت حوافرُ هذه الأمطار خاصرتي ، أألجأُ للقصيدهْ

وهي التي فتحت على حريتي منفايَ فيكِ، وأين أنت وأين أنتِ؟

في القاعِ يتضحُ الغيابُ، أرى الغيابَ ، أجسّهُ وأراهُ جسماً للغيابْ

وأقيسُ هاويتي بما يبقى من النسيانِ ، لا أنسى فأهبطُ في الجحيمْ

وأقيسُ هاويتي بما يبقى من النسيانِ ، فاهبطْ أيها النسيانُ حبلاً للخروجْ

للخارجِ الهاوي. تعبتُ من الرجوع إلى مهبِّ الذاكرهْ

أنسى لأعرف أننا بشرٌ وأنسى كي أجدّدَ وردتي

لا شيء فيَّ ، ولا أماميَ ، كي أرى خُبَّيْزةً حمراءَ في هذا الخرابْ

لا شيء فيكِ لكي أضحّي بالمدائحِ والجسدْ

لا شيء فينا كي نعودَ إلى مُساءلةِ الطبيعةِ والطبائعْ

لا شيء فينا كي نعلّقَ شارعاً فوق الصدى. هي أغنيهْ

وعليَّ أن أجدَ السماءَ هنا لأُصبحَ طائراً

وعليَّ أن أنسى لكي أجدَ الذي أنساهُ . ماذا أنتظرْ؟

لم يبقَ في تاريخ بابي ما يدلُّ على حضوري أو غيابي

بابٌ ليدخل أو ليخرجَ مَنْ يتوبُ ومَنْ يؤوبُ إلى الرموزْ

بابٌ ليحملَ هدهدٌ بعض الرسائلِ للبعيدْ

لم يبقَ في تاريخ بابي غيرُ خطوة مَنْ أريدُ ومن أحبّ

كلَّ الذين كرهتهمْ مرُّوا ببابي حين نمتُ وحين قمتُ

من آدمَ المحكومِ بالصحراءِ حتى آخرَ الأعداءِ من أبناءِ أمِّي

أأنا الوحيد المستباحُ كشمسِ آبَ وتسميات الآلههْ؟

أأنا الوحيد الحرُّ في كلّ العصورِ وفي جميع الأمكنهْ

ليقيسَ كلَّ الناسِ’ حُرياتهم بطلاق أُمِّي من أبي

هل متُّ من زمنٍ بعيدٍ واختفيت ولم يصدِّقني أحدْ؟

ويواصلون البحثَ عن قبري ليتفق الحليفُ مع العدوِّ على فضاء مشانقي

ويواصلون البحثَ عن صوتي لأشهد أنني ... لا صوت لي

أو أنني نصفُ الطريق إلى التوابل والحرير

أأننا استراحةُ من يحاربُ أو يفاوضُ 00أو يخاطب ربَّهُ

أو واحةٌ للقافلهْ !

لا أستطيعُ تأمُّلَ الأشياءِ وهي تعيشُ فيَّ لكي أغيب

وقُدِدْتُ من حجرٍ ’ وفي حجرٍ سُجِنْتُ ومِنْ حجرْ

أطلعتُ نرجسةً لتُؤْنسَ صورتي أنا من هناكْ

وبكُلَّ ما أوتيتُ من حجرٍ سأجمعُ قوَّتي وخرافتي

لأكون صنواً لاسمي الحجريِّ,تخطيطاً لظلِّ لي ’ وظلِّ للمكانْ

ومسافةً قرب المسافةِ بين أسئلتي وأجوبِة السيوف الغادرهْ

سأُمزِّق الصحراء فيِّ وحول أجوبتي . سأسكنُ صرختي

((أنا من رأى))...

أنا من رأى في ساعةِ الميلادِ صحراءً فأمسك حفنة العشب الأخيرهْ

سأكون ما وسعَتْ يدايَ من الأفق

سأُعيدُ ترتيبَ الدروب على خُطاي

سأكون ما كانتْ رؤاي.

((أنا من رأى))...

أنا مَنْ رأى نومَ التتارِ على الخيولِ الراكضهْ

أنا مَنْ رأى أَمعاءَهُ فوق الدوالي ... فاقْتَرَبْ

أنا مَنْ رأى خمسينَ عَصراً جاثِماً فوق الدقيقةِ . فاقْتَرَبْ

أنا مَنْ رأى تسعينَ والدةً لبنتٍ واحدهْ

أنا مَنْ رأى سرباً من الحشراتِ يصطادُ القمرْ

أنا مَنْ رأى في جرحِهِ تاريخَ هجراتِ الشعوب من الكهوفِ إلى المسارحْ

أنا مَنْ رأى ما لا يَرَى . هي أُغنيهْ

لا شيء يعنيها سوى إيقاعِها ’ ريحٌ تهبُّ لكي تهبَّ لذاتها هي أُغنيهْ

حجرٌ يُشاهدُ عودةَ الأسرى إلى ما ليس فيهم ، أُغنيهْ

قمرٌ يرى أسرارَ كُلِّ الناس حين يخبئون جنونهم في ضوئِهِ ويصدقون

الأُغنيهْ

وهشاشةٌ تتفَقَّدُ الإنسان في آثارِهِ،

في قطعةِ الخزفِ القديمةِ , في أداة الصَّيْدِ ’ في لَوْحٍ يُؤوَّلُ أُغنيهْ

لتمجِّدَ العبثَ الشقيَّ وقوةَ الأشياءِ في ما ليس يُدْرَكُ ’ أُغنيهْ

تُرسي , لتعرفَ نفسها ’ قانونَ غبطتها وتَرْحَلْ

لقراءة أُخرى تراها عكسَ ما كانتْ تُشيرُ ولا تشير

هي أُغنيهْ

هي أُغنيهْ

Read more: http://hassanbalam.ibda3.org/t11490-topic


hassanbalam
hassanbalam

حسن بلم

منشورات مماثلة